قصة بسمة أمل وبصمة قوة وشطارة

7_Ghada Anwar

اتعرفت على غادة لما اتعينت خليفة لي كمدير ادارة الموارد البشرية في أبركرومبي أند كنت وكنت بسلمها مهام العمل.  سيدة جميلة وجدعة وشاطرة جدا ومحبوبة من كل اللي يعرفها.  كانت مثال أعلى لكل سيدات أبركرومبي ومع انها قعدت في الشركة فترة محدودة الا انها نجحت انها تسيب أثر كبير في كل اللي اتعاملوا معاها.  وعلى الرغم من ظروفها غير التقليدية من الصغر الا ان ده ممنعهاش أبدا انها تسعى وراء تحقيق ذاتها وأحلامها وتكون مثال أعلى لأولادها.  اليكم قصتها

الأول أحب أعرفكم بنفسي.  أنا الأخت الكبرى لثلاث أخوات متزوجة وعندي بنت (15 سنة) وولد (14 سنة).  تخرجت من كلية حقوق القاهرة دفعة 1993 ولكن لم أمتهن المحاماة.  كوني الأخت الكبرى ولأن والدتي توفت وأنا عمري 9 سنوات، تعودت على تحمل المسئولية منذ الصغر.  وعلشان كدة ابتديت أشتغل في مهن إدارية مختلفة من قبل ما أتخرج من الجامعة علشان أشيل مسئولية نفسي وأساعد والدي.  بعد التخرج، صممت أني أشتغل على نفسي أكتر وأكتر علشان أقدر أنافس في سوق العمل فحصلت على دبلومة الترجمة القانونية ثم دبلومة الموارد البشرية من الجامعة الأمريكية، وابتديت أحدد ملامح مستقبلي المهني بالتخصص في الموارد البشرية التي تعد الكنز الحقيقي في النهوض بالمجتمع. تنقلت للعمل في عدد من الشركات الكبرى في مجالات متنوعة والحمد لله نجحت في أن أربي من خلفي في كل مكان عملت فيه فريق عمل ناجح من الجيل الصاعد هذا مع الحفاظ – بقدر الإمكان – على دوري كزوجة وأم

دايما وأبداً وزي أغلبية الستات العاملات في مصر، يؤرقني ويخيفني دائماً ألا اكون على قدر المسئولية والتحديات سواء على صعيد العمل أو الحياة الشخصية. كلنا بنعيش تحت ضغط إثبات اننا أهل وجديرين بالنجاح والتفوق دون تقصير في واجباتنا كزوجات وأمهات. اما بالنسبة للعمل والحياة المهنية، فكنت أسعى دائماً اني أكون كفء ومتميزة فيما أقوم به من مهام وأعمال مع حرصي الدائم ان يكون هناك مردود على جميع من حولي وخاصة فريق العمل الذي أرأسه للتأكد من استفادتهم وتزويدهم بالخبرات الشخصية والفنية اللازمه للتطور في مستقبلهم …. يعني لازم دايماً أحس إن لي قيمة مضافة في كل ما أعمل

أنا على يقين “إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا”.  تجربتي علمتني ان من أهم أسرار النجاح الإيمان واللإصرار والعزيمة وقبل ذلك كله توفيق من الله عز وجل وكل ست تسعى إنها تكون ناجحة لازم

تؤمن بنفسها ثم تحدد أهدافها وأولوياتها في الحياة وبناء عليه تنظم نفسها ووقتها  وتأخذ بأسباب وأدوات الوصول لهذه الأهداف

وتسعى للحفاظ على التوازن في حياتها. التوازن مطلوب في كل شيء … الحياة مش بس نجاح في العمل ولكن نجاحك مع أولادك وزوجك هو نجاح مهم جداً ولا يقل أهمية لأن أولادك هم نواة المجتمع الجديد اللي بيكملوا من بعدك

وتتأني في اختيار الزوج المناسب لأن ده عنصر مساعد كبير في نجاحك. الاولاد مسئولية مشتركة بين الأم والأب. ووجود الزوج المتفهم المشجع المحب عليه عامل كبير في نجاح الحياة الأسرية

كان والدي دائما بينصحني: لن تستطيعي أن ترضي جميع من حولك لذا يجب أن تحددي أولوياتك في الحياة، ويجب أن تتعلمي امتى وإزاي تقولي “لأ” في بعض الأوقات

وأخيرا إعملي الصح دائما لأنه لن يصح إلا الصحيح

Program top band 5

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s