قصة قائده شابة جعلت من المثابرة والاجتهاد اسلوب حياة

إتربيت في اسرة متحضرة جدا من صغري وعمري ما حسيت إن في فرق بيني وبين أخواتي الولاد. أنا عندي أخين، واحد أكبر وواحد أصغر. وكنا بنتعامل كلنا زي بعض في كل حاجة، في الدراسة في أي حاجة عايزة أجربها جديدة، في أي نوع رياضة أنا عايزة العبه، وفي إني أسافر. ده علمني اني من سن صغير اني اكون مسئولة ومعتمدة على نفسي

قصة قائدة هي تاجرة أمل تلهم وتقود الآخرين بأن تكون هي المثال

من الحاجات الظريفة اللي حصلتلي إن البواب بتاعي كان شايف إني ست مجنونة رسمي.  بسيب جوزي وأسافر ألعب رياضة وبطلع أجري الساعة 5 الصبح وطول النهار بلبس رياضة غريب.  ومكانش بيساعدني ولا بيستعنيني.  بعد ما طلعت مع منى الشاذلي إتغير معايا 180 درجة.  دلوقتي بقى ينزل يشيل العجله بتاعتي مني وينظفهالي وخلاص إتعلم يعمل القفل بتاعها، وبقى يديني إحترامي.  عجبه أوي إني بمثل مصر بره واني بعمل حاجة مختلفة.  والجري في الشارع الصبح ساعدني أعمل أصدقاء عمري ماكنت هعرفهم.  مثلا الراجل بتاع الجرايد كل يوم يصبَح عليا ويدعيلي.  على فكره الأصدقاء دول هم اللي بيحموني وأنا بجري في الشارع وبيحسسوني اني في أمان في وسطهم

قصة قائدة فريده من نوعها تسعى لتحقيق رسالة حياتها من خلال مشروع مجتمعي تربوي تنموي

علشان تنجحي لازم تكوني قادرة تحددي إيه مفهوم النجاح بالنسبة لك انتي. مش شرط يكون ده المفهوم بالنسبة لغيرك أو بالنسبة للمجتمع. واعرفي ان مفهوم النجاح بيتغير في كل مرحلة وعشان كدة لازم نكون قادرين نعيد تعريفه في كل مرحلة من حياتنا بمرونه ونفكر في الجوانب المختلفة من الحياة مش الشغل بس. من خلال تعريفنا للنجاح نقدر نبدأ نعيش حياتنا بطريقة تحقق النجاح ده. ونكون عايشين حياتنا بتعريفاتنا احنا مش تعريفات المجتمع

قصة قائدة تجمع بين صفات الصلابة و المرونة والقوة والحنية

درس نفسي أقوله للمصريين كلهم إذا كنت كسلان حتخسر. عمر ما الحظ ولا التوفيق بييجي من غير سعي مبذول.  مثلا زي ما يكون في باب واتفتح وانتي عرفتي إنك ممكن تدخلي. الحظ ممكن يكون وجودك أمام الباب لما يفتح لكن بدون سعي لا حتوصلي للباب أصلا ولا لما يفتح حتدخلي وتلاقي رزقك مستنيكي

قصة شابة رؤيتها واضحة وارادتها قوية تتحدى مفاهيم راسخة في مجتمعها

كونك بنت كثير بيتأخد عنك انطباع من المجتمع والناس انك هتزهقي بسرعة ومش هتكملي. دي كانت اكتر حاجة بتقابلني خاصة لإني بحاول اقدم حاجة مختلفة مش مألوفه. دائما بقول ان ده مش بيفرقلي – بس لو اتكلمنا بمنتهى الصراحه فطبعا كنت بيأثر عليه ولو قليل وبحتاج أشتغل على نفسي علشان مأحبطش. كان كثير نفسي ألاقي دعم وتشجيع وتفهم. بس أنا اكتشفت ان من أسرار نجاحي ان أد ما الكلام كان بيكون محبط أد ما كان بيكون دافع ليه علشان اكسر التابوه ده …

The story of a leader who believes that the key to happiness and success lies in gratitude

I think one of the important life lessons that I would like to pass on to my daughter and to any career oriented young woman is to carefully choose her life partner. You need a man who would support your career and would be happy to see you grow and succeed and that’s key in selecting your life partner. If not for my husband and his willingness to support me and his acceptance of my career as part of Who I am, I’m sure I wouldn’t have been able to make it and I wouldn’t be the person I am now. 

قصة قائدة شعارها في الحياة ان الرضا والامتنان مفتاح السعادة والنجاح

من أهم الدروس المستفادة في الحياة اللي أحب أوصلها لبنتي ولأي شابة بتدور عن مستقبل ناجح في شغلها، هيه أنك تختاري شريك حياتك بعناية شديدة. إنتي محتاجة لراجل يدعم شغلك ويفرح لما يشوفك بتكبري وبتنجحي فيه. لو ماكنش جوزي معايا بيدعمني وبيتقبل شغلي كجزء من شخصيتي، فأنا متأكدة إني ماكنتش قدرت أكمل المشوار ولا كنت حكون في مكاني دلوقتي

The story of a leader, a maker of hope who derives her strength and inspiration from her belief in her mission

Many times when I am travelling, I return to an empty room in a foreign hotel after a long hectic day.  I feel lonely and homesick.  However, I forget all that when I remind myself that it is my calling to spread hope; to help women stand up on their feet and depend on themselves, to put a smile on little children’s faces.  I am continuing the legacy that my mother instilled in me all these years ago……

قصة قائدة صانعة للأمل تستمد قوتها وإلهامها من إيمانها برسالتها

أكبر درس إتعلمته إني أشتغل على نفسي واتعلم حاجات جديدة كل يوم. بتعلم من فريق العمل بتاعي، من ولادي، من جوزي، من أصدقائي ووالدتي وعيلتي وإخواتي. بتعلم من كل شخص بقابله سواء شباب أو أطفال، أي إنسان بقابله له قصة وله دور وله تجاربه الشخصية

قصة شجاعة وإرادة وقوة ومثابرة

مفيش وصفة سحرية للنجاح و مفيش صح و غلط وده بيرجع لحياة كل ست وقدرة تحملها خاصة وإن كل حياة لها ظروفها الخاصة.  فعلا جميع الستات بيعانوا كتير للوصول لمناصب عليا وقليل منهم اللي بينجح لأن الحياة مش سهله

قصة تقدم مثال حي للشجاعة والإرادة والعمل الجاد واليقين

لو رجع بيه الزمن كنت أحب أدي لنفسي وقت أكتر. أنا طول عمري بعمل حاجات كتير في نفس الوقت وكنت هانصح نفسي إني أقف وأقيم كل فترة من حياتي وإيه تعلمات المرحلة لأني كنت دايماً مستعجلة إني أخلص اللي أنا بعمله وأول لما بخلص بدور على الحاجة اللي بعدها ونغير ما أقف وأقيم

قصة سيدة أدركت أن السير نحو النجاح رحلة لا نهاية لها فمهما توقفت قليلاً عن السير صححت أخطائها وطورت مهاراتها واشحذت همتها وتكمل مسيرتها نحو النجاح بتفاؤل وحماس

والدي ووالدتي كانوا شخصياتهم قويه وكل واحد كان عارف مسئولياته كويس. اتعلمت منهم أساسيات مهمه أوي هي المحرك لحاجات كتير في حياتي لغايه النهارده. أولا أنا وأختي طلعنا كل واحد عارف مسئولياته وواجباته وحدوده وحقوقه. والدي كان دايماً يقول أي حاجة أنتي عايزة تعمليها طالما هي صح وممكن تحقيقها يبقى أنا بدعمك وماتخليش حد يقولك إن ما ينفعش تعمليها. وكان دايماً يقول أن قيمة الفرد مينية على قدراته ، اجتهاده في العمل ،تحمل المسؤلية ،والتزامه بالقيم والمبادئ . والدي كان حريص انه يربى جوايا مبداء معملة البشر من خلال الانسانية الي مش بتفرق بين راجل وست أو أي ديانة اوعرق . والدي ووادتي كانوا دايما يقولوا إن مافيش عوائق توقف الواحد عن الوصول لهدفه، وأن لما تظهر العوائق في طريقنا فإحنا هانلف حوليها عشان نكمل الطريق. انا وأختي اتربينا على إن الإنسان اللي ربنا بيديله نعم ماينفعش يقعد ساكت ومايستخدمهاش، لأنه عنده مسئولية كبيرة أوي للمجتمع ، وده خلاني ادرك اني لازم أساعد بكل الطرق الممكنة