قصة مثابرة ونجاح وبسمة أمل

20_rania-abdalla

تعرفت على رانيا منذ فترة قبل تأسيس شركتي، اُعجبت بها وبنجاحها وبمهارتها وببساطتها وصدقها وروحها الجميلة.  بالنسبة لي رانيا مثال يحتذى به لمرأة ناجحة ومتزنة ومثابرة. لقد تركت وظيفة مرموقة من أجل مصلحة ابنها ولم يمنعها ذلك أبداً من النجاح والتألق في مجال ريادة الأعمال فأصبحت تعمل في مجال بالنسبة لها فيه شغفها وهدف حياتها.   أفتخر أن أقدم اليكم قصتها

أنا امرأة مصرية، زوجة و أم لطفلين، أخت صغرى لثلاثة، أنا أيضاً ابنة لأب جميل، ذو قلب طيب – رحمه الله – وأم عظيمة – رحمها الله – ثابرت على تربية أربع أطفال وحدها بعد أن فقدت والدي، و كنت وقتها فى التاسعة من عمرى وأكبر اشقائي في التاسعة عشر. كانت أمى مقتنعة تماماً بالعبر التالية، وكانت ترددها كل يوم : “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد” و “مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة واحدة”  فبالتالي كبرت وانا مقتنعة تماماً بهذا.

أما عن حياتي، أنا تخرجت فى الجامعة الأمريكية وبعدها عملت في الغرفة التجارية الأمريكية ثم شركة بيبسي (مصر، إنجلترا، الإمارات) وحصلت على ماجيستير في الموارد البشرية من جامعة كينجستون، كلية إدارة الأعمال بإنجلترا

أكبر تحدي مررت به في مجال عملى عندما كان ابني فى الرابعة من عمره و كنت وقتها مدير قطاع الموارد البشرية في شركة بيبسي، و بالرغم من تحديات العمل الكبيرة إلا إنى أحب ذلك و تعلمت الكثير. لكننى إكتشفت في الوقت ذاته أن ابنى فى حاجة شديدة لى لظروفه الصحية وقتها.  الحقيقة تقال: كان قرارى فى منتهى الوضوح “لن أتخلى عنه” ه

قدمت إستقالتي من بيبسي بعد 11 سنة، وقررت تأسيس شركة اسباير للموارد البشرية. لم أندم على قرارى رغم أن كل من حولى نصحني بعدم إتخاذ هذا القرار. و لله الحمد الآن شركة اسباير لها فروع في مصر والإمارات، وهي عضو في مجموعة دبي للجودة وبتوفيق الله أنتخبت للعام الثانى عضو مجلس إدارة لمجموعة أي أر سي العالمية، ورئيس مجموعة الممارسة الدورية لشركات قطاع المستهلك والتجزئة والتي تأتي في المرتبة الثالثة على مستوى العالم في مجال البحث التنفيذي للموارد البشرية من حيث التغطية الجغرافية

أهم درس تعلمته من الحياة -بعد دروس أمى- هو أنه لابد من امتلاك حلم تقتنع به، وتعمل على تحقيقه، ليس شرطاً أن يكون عملاً مؤسسي، المهم مدى إفادة الناس و المجتمع بهذه الفكرة أو هذا العمل

تعلمت أيضاً أنه مهما كان سِنِك، لابد من تعلم أشياء جديدة كل يوم، و الأجمل عندما تكونى أداة لتعليم من حولك من الناس أشياء جديدة و مفيدة، لكى تتركى إرثاً طيباً لك على هذه الأرض

و لو تحدثنا عن العمل، فقد تعلمت اننا نصف المرأة دائما في مجال العمل على انها ضحية لمجتمع غير سوي. أنا غير مقتنعة بهذا تماماً، لأني مقتنعة انها لو اختارت الطريق الصحيح مرفق بالمجهود المطلوب فالنجاح حتما هو النتيجة

أكثر مقولة تلهمني هي من الراحل ستيف جوبز :“عامة وقتك محدود فلا تضيعه في ان تعيش حياة شخص آخر،  لا تدع ضجيج الآراء يغرق الصوت الداخلي الخاص بك،  والأهم أن يكون لديك الشجاعة المناسبة للاستماع لقلبك وحدسك فهما يعرفان مسبقاً ما حقاً تريد أن تصبح”ح 

 

 

 

 

 

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s