قصة ايمان بالعلم والمعرفة والتنمية

8_Inas Hafez

ايناس أم لثلاث أولاد أكبرهم زميل بنتي الصغيرة في المدرسة ودي كانت بداية معرفتي بها : كأم متطوعة في فريق أمهات الفصل.  أصبحت رائدة أعمال من تقريبا أربع سنوات لما أسست شركة تسويق الكتروني اسمها “جت سركلز” وقبلها كانت بتشتغل في شركة أي تي وركس وشركات ثانية خارج مصر في مجال التكنولوجيا.  شاطرة ومجتهدة وعرفت بمجهودها وبادارتها لفريق العمل بتاعها تبني شركتها لتكون شركة رابحة بتقدم خدماتها لأكبر الشركات في مصر في فترة قصيرة.  لن أنسى لها أبدا انها من أكثر الناس اللي وقفت معي وشجعتني لما قررت أفتح شركتي “ثينك” وهي فعلا بعتبرها مثال أعلى لرائدة أعمال مصرية ناجحة حققت حلمها رغم عن كل الظروف.  لما سألتها عن قصتها طلبت تحكي تفاصيل تجربة مرت بيها وكان لها أثر محوري في حياتها.  اليكم تجربتها

في ٢٠٠١ كنت متطوعة في جمعية “فاتحة خير”،  جمعية غير حكومية بتساعد السيدات في منطقة الزلزال بالمقطم عن طريق قروض متناهية الصغر تسدد بالتقسيط بنفس القيمة اللي بيقترضوها علشان يعملوا مشروعات اقتصادية.  الفكرة دي قريبة من  فكرة بنك جرامين لمحمد يونس (منظمة للتمويل الصغير وتنمية المجتمع  في بنغلاديش بفوايد علي القروض)

من أكتر الأنشطة اللي كانت محبوبة في الجمعية كانت قعدة زيادة المعرفة، اللي كان بيعملها م. نعيم صبري والد زميلتنا سارة ، و اللي كان السيدات بيفضلوها عن نشاطات اقتصادية و اجتماعية زي الكسوة او المشغل و دروس التقوية.  في قعدتنا كان م. نعيم  بيقرا الجورنال أو جزء من رواية أو حظك اليوم و يفسرها بطريقة  مبسطة للسيدات. كنت ساعتها مش فاهمة و بستغرب هو الستات سابوا المشروعات الأقتصادية اللي بتمثل الدخل الرئيسي لعائلاتهم علشان يقروا الجرايد

بعد كده في شغلي في إدارة المشروعات التكنولوجية أيقنت حقيقة ان المحفز الحقيقي المستديم للبشر علي اختلافهم بييجي من حب المعرفة ، مش من حافز مادي أو زيادة في المرتب (هو يرضو كويس بس مش كفاية ولا مستديم).  العلم والمعرفة عن طريق كتاب أو كورس أو تدريب بيبقي المفتاح للموظف و طريق لتطويره لو اهتم وعمل بما تعلم

اتجهت بعد كدة للتسويق الرقمي و ده كان بعد قراءة كتاب عنه لكوتلر اسمه “التسويق في الجيل الثالث”.  الكتاب ده أهداه لي مديري السابق لما لمس اهتمامي بالموضوع.  دلوقتي بقيت مهتمة بتدريب الموظفين و زيادة معرفتهم وتنمية مهاراتهم و كمان اتجهت لتدريب الشركات في نفس المجال، و بعد كل تدريب دايماً بشوف  نفس نظرة التقدير والعرفان بالجميل اللي كنت بشوفها في عيون ستات فاتحة خير ل م. نعيم صبري

Program top band 5

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s