قصة شجاعة وإرادة وقوة ومثابرة

42_Maisa Galal

مايسة جلال ذات الابتسامة الخلابة غنيه عن التعريف فهي من العلامات في عالم الموارد البشرية في مصر.  مرأة ناجحة وقدوة صنعت مكانها في صناعة يغلب عليها الرجال.  تعرفت عليها في غرفة التجارة الأمريكية وما من مرة سمعتها تتحدث الا وبهرتني بقوتها ورزانتها وثقتها في نفسها وايمانها بما تقوله وتقدمه.  أفتخر أن أقدم اليكم قصتها

أنا بشتغل مديرة ادارة الموارد البشرية لشركة جنرال موتورز مصر وشمال إفريقيا – وعندي اكتر من عشرين سنة خبرة في مجال التطوير التنظيمي وإدارة التغيير وثقافة المؤسسات.  خلال عملي في شركة جنرال موتورز، انشأت منتدي جنرال موتورز للسيدات، واطلقت نادي “نيكست” للموظفين ذو المهارات المتميزة.  و كمان كنت من ضمن الفريق اللي خلي جنرال موتورز من افضل اماكن العمل و خاصة للسيدات في الشرق الاوسط

بجانب عملي في جنرال موتورزعندي مناصب تطوعية كتيرة منها قيادة لجنة الموارد البشرية بالغرفة التجارية الامريكية، وعضوية بنادي ليونز العاصمة و عضويتي في لجنة تحكيم جائزة جولدبرج للسلام

نشأت في بيت مصري عادي. أهلي ربوني أنا وأخواتي علي مبادئ وقيم جميلة أهمها احترام الأخر والثقافات المختلفة. سافرت كتير و انا صغيرة و اتعلمت حاجات كتير من كل مكان رحته و كل حد قابلته

والدي “الله يرحمه” هو قدوتي و مثلي الاعلي و كان مرشدي و معلمي و مؤدبي.  كنت لما بتكلم معاه كان بيحسسني ان افكاري ليها قيمة و معني و هو كان السبب الاساسي اللي خلاني واثقة من نفسي لانه دايماً كان بيشعرني انه مؤمن بيا وبطموحاتي

اكتر حاجة امنت بيها في مشواري أني معملش حاجة مش بحبها ومش مقتنعة بيها.  علشان كده لما تخصصت في كلية عملية ومكنتش مبسوطة اوي بالدراسة قررت أدور على حاجة بحبها وفعلا درست في كلية إدارة أعمال وتميزت فيها. بعد ما اتخرجت بدأت حياتي العملية كأخصائي تدريب في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية  وكنت محظوظة أني عملت مع قادة مبخلوش عليا بعلمهم و وجهوني و وضعوني علي المسار الصحيح. اتعلمت منهم اهمية إدارة الوقت واحترام المواعيد، وازاي اتعامل بمهنية

بعد فترة  التحقت بمكتب أمريكا والشرق الأوسط للخدمات التعليمية والتدريبية لمدة 10 سنين وصلت خلالهم لمنصب مدير إدارة التدريب. خلال شغلي بشركة اميديست شاركت في تنظيم كتير من البرامج التدريبية التي صقلت مهاراتي في القيادة. وكنت سعيدة جدا بتجربتي هناك لأن حسيت أني اقدر من مكاني افيد نفسي وافيد الناس. و برضه اللي خلاني ناجحة جدا في هذا المجال كوني احب الناس و احب مساعدتهم علي النجاح و كمان ايماني بان اهم حاجة في الدنيا هي بناء العلاقات الانسانية

وبعد كده اشتغلت المدير الاقليمي لتنمية البرامج في معهد التعليم الدولى و كانت فترة رائعة في حياتي المهنية لانني كنت مسئولة عن كل بلاد الشرق الاوسط و شمال افريقيا. سافرت كتير جدا خلال فترة عملي وده كان شيء شيق جداً لانني قدرت اطور و اغير حياة ناس كتير خصوصا السيدات و الشباب من خلال برامج التعارف بين الثقافات و المنح الدراسية وبرامج تنمية القيادات في الشركات والحكومات. على قد ما كان شغلى ممتع إلا اني واجهت تحديات كتير بسبب السفر لان في الفترة دي كنت محتاجة ادي وقت اكترللبيت و الاولاد. و علشان كده استقلت من عملي الاقليمي و انضميت الي شركة جنرال موتورز مصر

اما علي المستوي الشخصي فانا متزوجة من رجل متفهم و داعم ليا في حياتي كلها و عندي ثلاث اولاد استثمرت في بناء عقولهم و شخصياتهم و انا فخورة بيهم جدا

اكبر تحدي مريت به في حياتي كان لحظة قوة بالنسبة ليا وهو اليوم اللي اكتشفت فيه إني عندي سرطان الثدي. كان الخبر بالنسبة لي صادم و لكني اخذت بعض الوقت و استجمعت قوتي من خلال ايماني بربنا و مساندة اسرتي و اصحابي و زمايلي و ما استسلمتش و الحمد الله كانت فترة صعبة لكن في النهاية هزمت المرض

أنا شايفة إن حياة جميع الستات مليئة بالتحديات خاصةً وان المجتمع العربي يعتبر مجتمع ذكوري. فالست العربية اللي بتشتغل بتواجه تحديات كثيرة جداَ بداية من طموحها الشخصي للوصول لللي بتحلم بي وبين حياتها الشخصية اللي بتحتاج تركيز كبير لتربية الاولاد والاهتمام بالبيت والعائلة

اهم درس اتعلمته ان الإنضباط والإلتزام هم أهم حاجة وأساس لحياة عملية وشخصية ناجحة.  كمان ان الشغف هو الفرق ما بين ان يكون عندي شغل او مستقبل وظيفي

سر من أسرار نجاحي اني لم اندم علي حاجة في حياتي و اتعلمت من كل تجربة مريت بيها

نصيحتي لأي سيدة تسعى وراء النجاح في حياتها ان تكون اهدافك واضحة و تكون شخصيتك متميزة.  تكوني ملتزمة و دؤوبة و مسئولة و يعتمد عليكي و قادرة علي التغيير و كمان تكون شخصيتك قوية و واثقة من نفسك مبتخافيش و مبتكسفيش.  وبدون شك ان ده يكون مصحوب بقيم المهنية و الإنضباط والإلتزام والنزاهة والاحترام.  كمان الاستمرار في التعليم مش بس شهادات انما برضو برامج تدريبية و تطوير المهارات الشخصية

واحب انصح كل السيدات بأهمية وجود مرشد مهني  (مينتور) في حياتهم لانه بيكون زي المستشار الشخصي ليها وكمان لازم كل ست يكون عندها راعي يتكلم عنها بشكل إيجابي ويظهر مهاراتها ومميزاتها

أما بالنسبة للنجاح في ظل تحدي التوازن اللي معظم السيدات بتواجهه فرأيي ان مفيش وصفة سحرية و مفيش صح و غلط وده بيرجع لحياة كل ست وقدرة تحملها خاصة وإن كل حياة لها ظروفها الخاصة.  فعلا جميع الستات بيعانوا كتير للوصول لمناصب عليا وقليل منهم اللي بينجح لأن الحياة مش سهله

2 Comments Add yours

  1. Very impressive sorry
    I am a dentist and a painter if I need a mentor to help in my art how can I get one?

    Like

    1. Hello Gehane,

      Thank you for your comment 🙂

      It is always wise to find a mentor who you consider a role model in your field and approach him/her. Most professionals would be willing to help you as an apprentice for a period of time. If you cannot approach him/her then at least follow, watch and learn

      Best of luck inshaa Allah !

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s