انشر أجنحتك……وانظر الى أين ستحلق

” محدش بيبقى قد الحاجة وبعدين يعملها. لو حد عرض عليك فرصه متتعوضش
ونفسك فيها وافق حتى وانت مش متأكد انك قدها. ابدأ بس وهتتعلم كل حاجة وانت بتكبر

لعله خير…….كل محنه فيها منحه

أجمل حاجة في رحلتي اني لما لقيت نفسي كمان بدأت أبص للأولاد بطريقة مختلفة وبدأت أشوف انهم مختلفين وكل واحد متميز في حاجة. زمان كنت طالبة انهم كلهم يكونوا نفس القالب ونفس الشكل. بدأت أتقبل ولادي زي ما هما واتحرر من اني أحقق احلامي في ولادي

قصة قائده شجاعة نجحت بالإرادة القوية والمثابرة

أول معرفتي ب د.هاديه كانت وقتها رئيسة مركز “بداية” لريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة في هيئة الإستثمار. اتقابلنا بعدها كذا مرة في أماكن مختلفة بصفات مختلفة ولأسباب مختلفة.  العامل المشترك كل مرة بالنسبة لي كان شخصيتها الهادية اللطيفة المريحة اللي في نفس الوقت قوية ومحددة وصارمة.  حب فريقها واحترامهم ليها واضح من أول لحظة.  قائدة عارفة…

قصة قائده شجاعة نجحت بالإرادة القوية والمثابرة

حلمي إني أعلم الناس تقبل الآخر والتعايش في سلام وعدم التفرقة في أي حاجة سواء راجل وست، أو دين، أو جنسية. أنا فاكرة وأنا صغيرة كانت العيله كلها بتتلم عند جدتي. كانت جدتي بتحبني أوي بس لما كانت تغرف كانت تغرف للكبار الأول وبعدين تغرف لأخوايا الكبير واخويا الصغير وفي الأخر تغرف لي انا وساعات ممكن الأكل اللي بحبه يخلص قبل ما انا اكل منه وما كنتش فاهمة هي بتعمل كدة ليه وكنت بزعل جدا رغم اني عارفة قد ايه هي بتحبني. بحكي الحكاية دي عشان فعلا أصغر الحاجات ممكن تحسس الواحد بالتفرقة. زي لما تكوني في اجتماع وتقولي رأي وماحدش يسمعه ويجي اللي جنبك يقول نفس الرأي فالمدير يقول له قد ايه دي فكرة جميلة. مهم الواحد يقدر أي رأي ويحسس كل واحد انه مسموع ومتشاف وأنه مش مهمش. نفسي أرفع الوعي ده عند الناس. أنا حسيت كدة أوي لما كنت بشتغل في وسط مهندسين. كنت لازم أعمل حاجة عشان أتشاف. ومهم نشوف الناس اللي بتعمل تغيير مقصدش تغيير العالم لكن حتى اللي له ولو تأثير بسيط علينا. الواحد مش بيكون متخيل وقع حاجة زي كدة على حياتهم كلها بيكون عامل ازاي. حتى اللي بيعملنا القهوة، اللي بينضفلنا الحمام محتاجين نشوفه ونحسسه انه متشاف

Dare yourself today !

We all want and expect change. We want to grow and be bigger and better. Yet we are all afraid to make a move in case it is not the perfect move, or in case we end up failing or making a fool of yourself.

Have the courage to dare yourself today to …………

4 ways to get out of the overthinking spiral !

Are you anxious about a challenge and overthinking it? Here are 4 ways to work with your brain to stop the spiral of anxiety from taking over as suggested by 4 gurus in self-development

Don’t complain! Ask this question instead

As a leadership and executive coach, I have found that this one powerful question almost always helps to get me and my clients on the first step to getting unstuck in the most common challenges of everyday life !

قصة قائده شابة جعلت من المثابرة والاجتهاد اسلوب حياة

إتربيت في اسرة متحضرة جدا من صغري وعمري ما حسيت إن في فرق بيني وبين أخواتي الولاد. أنا عندي أخين، واحد أكبر وواحد أصغر. وكنا بنتعامل كلنا زي بعض في كل حاجة، في الدراسة في أي حاجة عايزة أجربها جديدة، في أي نوع رياضة أنا عايزة العبه، وفي إني أسافر. ده علمني اني من سن صغير اني اكون مسئولة ومعتمدة على نفسي

Learn a new and powerful way of leading a room.  Master the art of public speaking Speak to any audience with confidence and authority, leaving an impression on them long after you’ve left !

The HAPPINESS advantage !

It is increasingly the very smallest of changes that you make in your day-to-day routine that lead to the biggest differences in the overall quality of your life.  Happiness is no different! It is an attitude towards life.   A decision about how you want to approach the things you face in life……and if you keep working at it, you will master the art of happiness and will truly live a life worth living!

Pause – reflect – LET GO – move forward !

Change is never easy.  One of the hardest lessons in life is letting go.  We fight to hold on and we fight to let go. What is most difficult for you to let go of? What would it take for you to let go and move forward?  Challenge yourself and start taking steps to do it now !

قصة قائدة هي تاجرة أمل تلهم وتقود الآخرين بأن تكون هي المثال

من الحاجات الظريفة اللي حصلتلي إن البواب بتاعي كان شايف إني ست مجنونة رسمي.  بسيب جوزي وأسافر ألعب رياضة وبطلع أجري الساعة 5 الصبح وطول النهار بلبس رياضة غريب.  ومكانش بيساعدني ولا بيستعنيني.  بعد ما طلعت مع منى الشاذلي إتغير معايا 180 درجة.  دلوقتي بقى ينزل يشيل العجله بتاعتي مني وينظفهالي وخلاص إتعلم يعمل القفل بتاعها، وبقى يديني إحترامي.  عجبه أوي إني بمثل مصر بره واني بعمل حاجة مختلفة.  والجري في الشارع الصبح ساعدني أعمل أصدقاء عمري ماكنت هعرفهم.  مثلا الراجل بتاع الجرايد كل يوم يصبَح عليا ويدعيلي.  على فكره الأصدقاء دول هم اللي بيحموني وأنا بجري في الشارع وبيحسسوني اني في أمان في وسطهم