Be the author of your life!  Learn the 9 habits that are the key to a life worth living.  Follow a practical step-by-step guide to integrate these habits slowly and artfully into all aspects of your life and daily routine

The HAPPINESS advantage !

It is increasingly the very smallest of changes that you make in your day-to-day routine that lead to the biggest differences in the overall quality of your life.  Happiness is no different! It is an attitude towards life.   A decision about how you want to approach the things you face in life……and if you keep working at it, you will master the art of happiness and will truly live a life worth living!

قصة قائدة هي تاجرة أمل تلهم وتقود الآخرين بأن تكون هي المثال

من الحاجات الظريفة اللي حصلتلي إن البواب بتاعي كان شايف إني ست مجنونة رسمي.  بسيب جوزي وأسافر ألعب رياضة وبطلع أجري الساعة 5 الصبح وطول النهار بلبس رياضة غريب.  ومكانش بيساعدني ولا بيستعنيني.  بعد ما طلعت مع منى الشاذلي إتغير معايا 180 درجة.  دلوقتي بقى ينزل يشيل العجله بتاعتي مني وينظفهالي وخلاص إتعلم يعمل القفل بتاعها، وبقى يديني إحترامي.  عجبه أوي إني بمثل مصر بره واني بعمل حاجة مختلفة.  والجري في الشارع الصبح ساعدني أعمل أصدقاء عمري ماكنت هعرفهم.  مثلا الراجل بتاع الجرايد كل يوم يصبَح عليا ويدعيلي.  على فكره الأصدقاء دول هم اللي بيحموني وأنا بجري في الشارع وبيحسسوني اني في أمان في وسطهم

Rania Abu Rabia CPLP PCC PHR

Rania Abu Rabia is a storyteller and an action-oriented coach, facilitator and trainer, specialized in a diverse range of topics related to leadership development.  She is also a speaker on topics related to conscious leadership, self-confidence, resilience, happiness, fulfillment, women development, and finding your calling in life

قصة قائدة فريده من نوعها تسعى لتحقيق رسالة حياتها من خلال مشروع مجتمعي تربوي تنموي

علشان تنجحي لازم تكوني قادرة تحددي إيه مفهوم النجاح بالنسبة لك انتي. مش شرط يكون ده المفهوم بالنسبة لغيرك أو بالنسبة للمجتمع. واعرفي ان مفهوم النجاح بيتغير في كل مرحلة وعشان كدة لازم نكون قادرين نعيد تعريفه في كل مرحلة من حياتنا بمرونه ونفكر في الجوانب المختلفة من الحياة مش الشغل بس. من خلال تعريفنا للنجاح نقدر نبدأ نعيش حياتنا بطريقة تحقق النجاح ده. ونكون عايشين حياتنا بتعريفاتنا احنا مش تعريفات المجتمع

قصة قائدة تجمع بين صفات الصلابة و المرونة والقوة والحنية

درس نفسي أقوله للمصريين كلهم إذا كنت كسلان حتخسر. عمر ما الحظ ولا التوفيق بييجي من غير سعي مبذول.  مثلا زي ما يكون في باب واتفتح وانتي عرفتي إنك ممكن تدخلي. الحظ ممكن يكون وجودك أمام الباب لما يفتح لكن بدون سعي لا حتوصلي للباب أصلا ولا لما يفتح حتدخلي وتلاقي رزقك مستنيكي

قصة تقدم مثال حي للشجاعة والإرادة والعمل الجاد واليقين

لو رجع بيه الزمن كنت أحب أدي لنفسي وقت أكتر. أنا طول عمري بعمل حاجات كتير في نفس الوقت وكنت هانصح نفسي إني أقف وأقيم كل فترة من حياتي وإيه تعلمات المرحلة لأني كنت دايماً مستعجلة إني أخلص اللي أنا بعمله وأول لما بخلص بدور على الحاجة اللي بعدها ونغير ما أقف وأقيم

قصة سيدة أدركت أن السير نحو النجاح رحلة لا نهاية لها فمهما توقفت قليلاً عن السير صححت أخطائها وطورت مهاراتها واشحذت همتها وتكمل مسيرتها نحو النجاح بتفاؤل وحماس

والدي ووالدتي كانوا شخصياتهم قويه وكل واحد كان عارف مسئولياته كويس. اتعلمت منهم أساسيات مهمه أوي هي المحرك لحاجات كتير في حياتي لغايه النهارده. أولا أنا وأختي طلعنا كل واحد عارف مسئولياته وواجباته وحدوده وحقوقه. والدي كان دايماً يقول أي حاجة أنتي عايزة تعمليها طالما هي صح وممكن تحقيقها يبقى أنا بدعمك وماتخليش حد يقولك إن ما ينفعش تعمليها. وكان دايماً يقول أن قيمة الفرد مينية على قدراته ، اجتهاده في العمل ،تحمل المسؤلية ،والتزامه بالقيم والمبادئ . والدي كان حريص انه يربى جوايا مبداء معملة البشر من خلال الانسانية الي مش بتفرق بين راجل وست أو أي ديانة اوعرق . والدي ووادتي كانوا دايما يقولوا إن مافيش عوائق توقف الواحد عن الوصول لهدفه، وأن لما تظهر العوائق في طريقنا فإحنا هانلف حوليها عشان نكمل الطريق. انا وأختي اتربينا على إن الإنسان اللي ربنا بيديله نعم ماينفعش يقعد ساكت ومايستخدمهاش، لأنه عنده مسئولية كبيرة أوي للمجتمع ، وده خلاني ادرك اني لازم أساعد بكل الطرق الممكنة

قصة سيدة طلبت النجاح فتهيأت للعمل وصنعت تجربتها فمشت الطريق الى الغاية ولم تترسم خطاها

أكتر حاجة ساعدتني إني أقدر أبدأ وأكمل، طبعا بعد كرم ربنا وعيلة وأسرة بتشجع وتتفهم وتساعد، كان تقبلي لفكرة إني لو عايزة أكون أم و زوجة وبشتغل وبساعد في المجتمع وبدرس، لازم اقبل فكرة اني مش هقدر ادي كل حاجة منهم ١٠٠٪، وأعرف أولاوياتي كويس وايه اللي عندي استعداد اضحي بيه وامتى وايه اللي مش عايزة أقصر في دوري فيه . واني ما انساش أعمل الحاجات اللي بحبها وأقضي أكتر وقت ممكن مع عيلتي عشان ده اللي بيخليني عندي طاقة اني أكمل ،وأسيب وقت ولو صغير جدا لنفسي. واني أتعلم أقول “لأ” حتى لأحسن الفرص لو مش في وقتها، وأطلب المساعدة لما أحتاجها

قصة سيدة قوية ومثابرة لم ترى أبدا أمامها حدودا للوصول الى هدفها فحققته وتتطلع الآن الى اهدافها القادمة

قررت اني أخوض تحدي جديد بس المرة دي في حاجة بحبها وبرغم الظروف الاقتصادية الصعبة اللي كانت مصر بتمر بيها لكني جازفت وفتحت شركتي الخاصة “ماركوم سيستمز” المتخصصة في تنظيم المؤتمرات والمعارض والعلاقات العامة. أخذت مقر في النيل تاورز والحمد لله في خلال مدة قصيرة حوالي ثلاث سنوات اننا نتعرف ونعمل ايفنتس للشركات العالمية في مصر وخارج مصر ودلوقتي بنتوسع وحنفتح مقر جديد لنا في دبي. بفتخر ان أول عميل لماركوم سيستمز كان سيسكو

قصة سيدة تعرضت لحادث في طفولتها وخلقت من الألم أمل فمشت في طريق غير ممهد وتترك أثار خطاها ليكون دوما دليل لمن يأتي بعدها

رحلتي علمتني ان الواحد مهم مش بس يتعرف على مصدر وسبب وجعه الاهم انه يواجهه ويتحرر منه علشان يعرف يتواصل ويرتقي بروحه واتعلمت يعني ايه أحب نفسي، واتعلمت إني ماسمحش لحد يعمل فيا حاجة تضايقني وإني ماكنش ضحية وكمان إني مش مظلومة

قصة طبيبة شعرت بطاقة الشغف تتدفق في عروقها من الاشياء التي تحبها فلم ترى أبدا أمامها حدودا للوصول الى هدفها فحققته

كان نفسي في بداية حياتي اني يكون عندي الوعي اني
.اسال نفسي انا بحب اعمل ايه مثلي الاعلي في الحياة والدي اللي كان استاذ انف و اذن مرموق وقرر لما وصل 70سنة انه يرجع للهواية بتاعته من ايام الجامعة وهي التصوير. رجع يدرب نفسه ويصور تاني وبقي عضو في لجنة التصوير في نادي الصيد و عمل معارض في الاوبرا كمان